ون آند أونلي لي سان جيران يكشف النقاب عن فيلا ون المجددة والمطوّرة كلياً

بوينت دي فلاسك، موريشيوس، 14 نوفمبر 2017 - أزاح منتجع ون آند أونلي لي سان جيران الأسطوري الستار عن تفاصيل "فيلا ون" المجدّدة بالكامل، والتي تجّسد أقصى درجات الرفاهية والإقامة الفاخرة في موريشيوس. وسوف يفتح المنتجع المطوّر أبوابه من جديد مرحباً بضيوفه المتميزين اعتباراً من 1 ديسمبر 2017، عقب استثمار العديد من ملايين الدولارات فيه. وتُعد فيلا ون، الواقعة في أحضان الحدائق الاستوائية الخلابة مع إطلالاتها الساحرة على المحيط الهندي، مقر إقامة فاخر يتميز بالهدوء والانعزال وتشتمل على غرفتّي نوم، علاوةً على مساحات معيشة مفتوحة ووسائل راحة عصرية يتوّجها مسبح خاص مفتوح وخدمة كبير الخدم المخصصة على مدار 24 ساعة وكذلك الشيف والخادم الخاص.

“وقد علق تشارلز دي فوكولت، المدير العام للمنتجع قائلاً: "نظراً لزيادة أعداد الأُسر والأصدقاء الذين يسافرون معاً من مختلف الأجيال، فإنه يسعدنا أن نقدم لكم فيلا ون المجدّدة بالكامل في منتجع ون آند أونلي لي سان جيران”  “إن إلتزامنا الذي نتعهد بتقديمه في ون آند أونلي يدفعنا إلى مواصلة الابتكار من أجل منح ضيوفنا فرصة اكتشاف التجارب الجديدة بصورة مستمرة.  وهناك العديد من التجارب والمغامرات الرائعة التي تنتظر ضيوفنا لاستكشافها في المنتجع الجديد، والتي تشمل أفضل خيارات الإقامة الفاخرة بدايةً من الإقامات المشتركة وصولاً إلى الانعزال التام للضيوف الباحثين عن الخصوصية المطلقة.”

ويحظى فندق ومنتجع ون آند أونلي لو سان جيران بمكانة فريدة من نوعها في موريشيوس، حيث يقدم لضيوفه ما ينشدونه دائماً من العزلة والسكينة في شبه الجزيرة الخاصة التي تطل على شاطئ البحر والبحيرة الهادئة على عكس أي منتجع آخر في الجزيرة. ومن المخطط أن تكون فيلا ون المجدّدة والمطورة بالكامل أفضل وجهات الإقامة المرغوبة داخل الجزيرة، حيث تشتمل على ديكورات وتصميمات داخلية متفردة يغمرها الضوء واللمسات العصرية والأثاث المخصص المُحلى بأصداف اللؤلؤ وأروع الأعمال الفنية المصنوعة محلياً، بما في ذلك ألواح السيراميك المصنوع يدوياً والمواد الطبيعية الفاخرة كالرخام والحرير والجلود. ويستطيع ضيوف فيلا ون، المُطلة حصرياً على أروع المناظر الآخاذة للمحيط الهندي، التجول بكل أريحية وطمأنينة في أرجاء الحدائق الاستوائية للوصول إلى شاليهات الشاطئ الخاصة المتراصة على الشاطئ بصورة أنيقة. 

وقد أعددنا للضيوف ترحيباً خاصاً وتسهيلاً لتسجيل وصولهم في فيلا ون، فور دخولهم من البوّابات الخشبية المهيبة ليكون كبير الخدم الشخصي في شرف استقبالهم. ويكتمل جمال المدخل بأرضية من فسيفساء الرخام يعلوها ثريا معلقة، تقود الضيوف إلى مساحة معيشية فسيحة ذات إطلالة رائعة على المسبح الخاص المفتوح والمحيط الهندي. وتتكامل كل هذه العناصر لتداعب مخيلات الضيوف مانحةً إياهم شعوراً بديكورات وتصميمات الإقامة الفاخرة، بما يعزّز من مستويات الراحة لديهم وضمان الشعور بأنهم في بيتهم الثاني، لكن هذه المرة بطابع موريشيوس الرائع. وبفضل اشتمالها على غرفة طعام تتسع لعشرة أشخاص بالإضافة إلى صالون فسيح دافئ، فإن هذه الفيلا تجّسد الملاذ المثالي لقضاء أروع الأمسيات الحميمية مع الأصدقاء وأفراد العائلة. ومع تمازج الفواصل وتماهيها بين مساحات المعيشة الداخلية والخارجية والردهة وغرف النوم وتناول الطعام، فإنها تطل جميعها على تراسات مفروشة بأسلوب يعكس قمة الأناقة والراحة مع إطلالات ساحرة على البحر تناسب تناول الإفطار عند ظهور خيوط الشمس في الصباح وكذلك تناول مشروبات الكوكتيل لحظة غروب الشمس، يتوجها تناول العشاء تحت أضواء النجوم. ويقدم الشيف الخاص في فيلا ون أشهى الأطباق والمأكولات المحضّرة بصورة طازجة للضيوف في أماكن تناول الطعام المظللة في الهواء الطلق، حيث يتم إعداد الأطعمة داخل مطبخ الفيلا المجهز بالكامل أو في المطبخ والغريل المخصص في الخارج. وتكتمل روعة الليلة بسرد الحكايات من خلال الجلوس دائرياً حول موقد النيران تحت أضواء النجوم.

كما تضم الفيلا غرف النوم الفسيحة والغرف الفاخرة الخاصة لتغيير الملابس، والتي تتميز بألوانها الهادئة والمواد الطبيعية التي تعكس جمال المناظر الأخاذة، علاوةً على حمامات الرخام الداخلية الممتدة من الأرضية إلى السقف والمتدفقة إلى تراسات الدش المنعزلة مع إمكانية الوصول منها إلى الشاطئ مباشرةً. وتبلغ مساحة غرفة النوم الرئيسية المطلة على البحر 80 متراً مربعاً، وهي مزيّنة بألواح السيراميك والحرير وألوان البحر الهادئة بالإضافة إلى لوحات مزخرفة بزهور الزنابق التي تشتهر بها موريشيوس. أما غرفة النوم الثانية فتقع على الجانب الآخر للفيلا وتشتمل على سريرين بحجم كوين، وتُعد الخيار الأمثل لنوم الأطفال أو الأصدقاء، كما أنها مزّينة بمجموعة من ألواح السيراميك متقنة الصنع يدوياً بأنامل الفنانة "هيلين دي سينيفيل"، وهي معلقة على الحائط أعلى الأسِرَّة. وتضفي هذه اللوحات، المستوحاة من الزهور الأصلية للمكان، جواً من المرح والبهجة على الغرفة. ويداعب هذا الديكور الرائع في فيلا ون مخيلات الضيوف ناقلاً إياهم في رحلة من الإقامة الفاخرة والأجواء المحلية الفريدة من نوعها.

وعلاوةً على الأرضيات من الحجارة الرملية الناعمة هادئة الألوان والحوائط الفاتحة والأخشاب الجافة المطعمة بأصداف اللؤلؤ واللمسات الحريرية، فإن بساطة الديكورات الداخلية المستلهمة من طبيعة الجزيرة الساحرة تعززها مجموعة من الأعمال الفنية المصنوعة محلياً، بما يسهم في ارتباط الضيوف بتراث الجزيرة وعبقها التاريخي. وقد قامت فنانة موريشيوس "سارة تومسون" تصميم لوحتين من الفن التجريدي لفيلا ون في كلٍ من غرفة النوم الرئيسية وغرفة الطعام، مستوحية أفكارهما من الكنوز القابعة تحت ماء المحيط الهندي. واستعانت في تصميم اللوحات بقنفذ البحر على خلفية بيضاء مع لمسات من الزجاج اللامع والمعادن، ما يمثل احتفاءً بالحياة البحرية المحلية. أما الفنانة هيلين دي سينيفيل، فقد استلهمت لوحاتها من الحدائق الاستوائية الوارفة، حيث تحتفي رسوماتها وألواحها المزخرفة بروعة الحياة النباتية والحيوانية ذات الألوان المبهجة. وسوف تضم غرفة النوم الرئيسية عرض إحدى هذه اللوحات التصويرية المعاصرة مع تمازج ألوانها من اللونين الذهبي والفضي. كما عكفت أيضاً على رسم عددٍ من اللوحات والرسومات بالألوان المائية، والتي تعكس فيها جمال الحياة النباتية والحيوانية في موريشيوس، إضافةً إلى لوحة تضم تصويراً لإحدى السحالي الأسطورية وكيف كانت موريشيوس إبان الزمن الماضي. واحتفاءً بالتراث المتميز الذي يذخر به منتجع ون آند أونلي لي سان جيران، تضم غرفة المعيشة أيضاً في فيلا ون مجموعة فريدة من الرسومات واللوحات التي تصوّر تاريخ المنتجع الممتد على مدى 42 عاماً.

توفر فيلا ون لضيوفها باقة من وسائل الراحة المتطورة لعيش إقامة فاخرة، وذلك بفضل ما تشتمل عليه من التفاصيل والزخارف متجّسدةً في القطع الخشبية المنحوتة والمصقولة ببراعة والألواح الحريرية المصنعة خصيصاً في جزيرة موريشيوس. كما أن الفيلا مجهزّة بمجموعة من قطع الأثاث المصممة خصيصاً لها، بما يعكس تراث الجزيرة ويوفر إطلالات خلابة للضيوف. وقد راعينا كافة التفاصيل الموجودة داخل الفيلا لخلق مزيج مثالي بين الفخامة والرُقي واللمسات العصرية في إطار التراث الذي تحظى به جزيرة موريشيوس. ويولي منتجع ون آند أونلي لي سان جيران، على غرار باقي منتجعات ون آند أونلي الأخرى، اهتماماً كبيراً بالتفاصيل والارتقاء بمستوى الجودة، سعياً من إدارته لتقديم أفضل خيارات الإقامة للضيوف في إطار من أناقة التصميم وجاذبيته. تبلغ مساحة فيلا ون في منتجع ون آند أونلي لي سان جيران، التي تُعد الملاذ الأمثل للأُسر والأصدقاء الباحثين عن أفضل أماكن الإقامة في موريشيوس، 647 متراً مربعاً من مساحة الإقامة الفاخرة التي تتسع لإقامة حتى أربعة أشخاص بالغين وطفلين.

للحجوزات أو لمعرفة المزيد من المعلومات حول إعادة افتتاح المنتجع، يُرجى زيارة: oneandonlylesaintGéran.com

ون آند أونلي لي سان جيران