يقدم ون آند أونلي لي سان جيران ملاذاً من الفردوس للأُسر والعائلات.

بوينت دو فلاسك، موريشيوس، 23 نوفمبر 2017 – سيضع المنتجع الأسطوري ون آند أونلي لي سان جيران،المعروف بالفخامة في المحيط الهندي، معايير جديدة من الفخامة عندما يبدأ المنتجع في الترحيب بضيوفه مرة أخرى في 1 ديسمبر 2017، وسيكون بمثابة متنفس مثالي للأطفال من مختلف الأعمار. وفي إطار عمليات التطوير والتحسين التي مر بها المنتجع، فقد أعيد تجديد كيدز أونلي بعناية، حيث أضيف نادي ون ترايب إلى جانب تجارب جديدة تستهدف جميع الأعمار من أجل الخروج ببرنامج مليء بالإثارة والبهجة يضم أنشطة فريدة بغية إمتاع عقول الطلائع وتنشيط أجسامهم.

رحلة وتجربة جديدتان تمامًا في انتظار العائلات بكل شوق في ون آند أونلي لي سان جيران؛ فالمنتجع المحبوب للغاية قد أطلَّ بثوبه الجديد. إن المنتجع بإطلالته الجديدة تمامًا هو ملاذ ستعشقه العائلات في موريشيوس، حيث التصميم الرائع والعصري المقترن بشبه الجزيرة الخاصة وموقع البحيرة الهادئة والذي يتميز بشاطئ رمال بيضاء محتفظ بنقائه. غرف فاخرة متصلة، وأجنحة عائلية، وفيلا وان وبرنامج للمنتجع مصمم بعناية، وخيارات إقامة لا تُصدق للاستكشاف وتجربة شعور غوص القدمين في الرمال؛ وإلى جانب ذلك أعيد تنقيح عروض الطهي بالكامل لتعريف العائلات بموريشيوس التي لم يخطر ببالهم من قبل بأن تكون بهذا الجمال والسحر.

“لطالما كان منتجع ون آند أونلي لي سان جيران وسيظل مكانًا خاصًا للعائلات. قال تشارلز دي فوكو، المدير العام لمنتجع ون آند أونلي لي سان جيران: "أتطلع أنا وفريق العمل إلى الترحيب مجددًا بأفواج الضيوف التي ستقيم بمنتجعنا في ثوبه الجديد للغاية. “ستتاح للضيوف فرصة اكتشاف العديد من المبجهات، لتترسخ في أذهانهم أسباب حبهم الدائم للمنتجع، حيث التجارب المشتركة في موقع سحري يضم خدمات راقية وحقيقية يقدمها فريقنا المبهر.”

كيدز أونلي في كلوب ون – تحت نظر الأعين اليقظة والحذرة لمستشاري المنتجع المدربين، سيحب الضيوف الصغار اكتشاف خيار الإقامة المثير الذي أنشئ خصيصًا لهم ضمن كلوب وان. كما يوجد ملعب خارجي كبير يضم بركة تجديف للأطفال فقط، وترامبولين غارقة ومنطقة لتجربة تناول الطعام الخاصة وحديقة أعشاب كيدز أونلي حيث، وفي أشهر الصيف، يمكنهم تعلُّم "البستنة" مع البستانيِّ المقيم بالمنتجع. كما توجد فعاليات مقسمة وفق أيام محددة وبرنامج أنشطة مفعم بالمرح تركز على الاكتشاف والاستمتاع بالطبيعة والثقافة المحلية والرياضة والفنون والحرف اليدوية، جميعها مصممة بعناية لخوض مغامرات موريشيوس اليومية والتمتع بتجاربها.

أما من حيث تنمية المهارات الإبداعية، فهناك الكثير لتعلمه، بدءًا من رقصة سيجا موريشيوس وانتهاءً بدروس الطبخ - حيث يتقمص الصغار شخصية الطاهي الحقيقي مرتدين زيه المميَّز. ولن تفوتهم ليلة البحث عن الكنز وهي مهمة مثالية للمغامرين الصغار في حين سيستمع هواة التمثيل من البراعم الصغار بالمشاركة في الأعمال الفنية المسرحية. كما تتوفر فعاليات للنشاط والحيوية مع تمارين اللياقة البدنية في الصباح، وفصول الرقص المخصصة لتحسين اللياقة البدنية، ودورة الألعاب الأولمبية الشاطئية المصغرة ورياضات الكرة الطائرة والتنس وركوب القوارب. توفر الشواطئ الرملية البيضاء الواسعة والمياه الهادئة للبحيرة بيئة فريدة ومثالية وآمنة لعشاق الرياضات المائية من شباب المستقبل. ويقدم المنتجع فرصة التزلج على الماء والغوص السطحي وركوب الأمواج وركوب قوارب الكاياك، حيث تتوفر معدات مكيفة خصيصًا للضيوف الصغار مثل أكوابلانس التي تمكِّن الأطفال من التزلج على الماء مباشرة من الشاطئ.

أما بالنسبة إلى عشاق الموضة من الصغار، فستمنحهم خدمة "تصميم أزياء الأطفال" بضعة ملابس مصممة خصيصًا لتذكيرهم بتجربة ون آند أونلي الفريدة، حيث يتجدد موعد يوم الاثنين من كل أسبوع مع الخَيَّاطة المقيمة المستعدة لحياكة ملابس مخصصة للصغار. بإمكان الضيوف الاختيار من بين مجموعة واسعة من المطبوعات والأقمشة المحلية المذهلة وتصميم ملابس مخصص أو رَّمْبَر أو ثوب من قطعتين. وبعد بضعة أيام فقط، سيكون ثوبك المخصوص مصنوعًا يدوياً وجاهزًا للارتداء، في إطار التحضير لعرض أزياء الأطفال والذي يُعقد كل أسبوع في كلوب وان أو لا تراس ليستمتع الآباء والأمهات بمشاهدة ذويهم بكل فخر.

يمثل كلوب وان مركز أنشطة جديدًا للضيوف من جميع الأعمار، حيث يزخر بمراكز ترفيهية رائدة داخل المنتجع لكل من كيدز أونلي وون ترايب، حيث يقع وسط الأراضي الخصبة في شمال شبه الجزيرة، ويضم مركز لياقة بدنية داخليًا وخارجيًا على أحدث طراز بالإضافة إلى مقهى مشروبات منعشة.

ون ترايب يرحب بالمراهقين والمراهقين في المرحلة العمرية من 11 إلى 17 عامًا للترويح عن أنفسهم واكتشاف مشاعر جديدة. وفي كل أسبوع، سيكون هناك برنامج كامل من الأنشطة والمسابقات والاحتفالات الاجتماعية لمراهقات ون ترايب (11-12 عامًا) وكذلك لمراهقي ون ترايب (13-17 عامًا)، حيث تشتمل الأنشطة اليومية على معسكر للياقة البدنية، ومشاهدة أفلام في الهواء الطلق خلال الليل، ودروس في الرسم بالحناء ومسابقات الكاريوكي.

على طرف شبه الجزيرة الخاص بالمنتجع، يقدم ون آند أونلي لي سان جيران منطقة بالم غروف الجديدة بالكامل للعائلات. سيكون بالم غروف المكان المثالي لاستمتاع العائلات بأيامها، حيث جو فريد من نوعه وشعور غوص الأقدام في الرمال وبركة عائلية جديدة تمامًا. كما يقدم مطعم لا بوينت وجبات غداء ريفية أصيلة من أشهى المأكولات البحرية الطازجة المُصطادة في اليوم نفسه على شاطئ البحر الرائع. ومع غروب الشمس، سيرغب الضيوف في التجمع في مقهى لا بوينت، لتدليل أنفسهم بالكوكتيلات الطازجة التي أعدها خبراء الخلط الإبداعي في المنتجع.

معالجات الضيوف الصغار في ون آند أونلي سبا يقدم أيضًا معالجات حصرية مخصصة لرواد السبا من صغار السن. وتشمل القائمة التدليك عبر "طبقة من الطين"، وهو مزيج طيني يُستخدم كمعالجة مغذية لفروة الرأس مع تدليلك لتحفيز فروة الرأس وإراحة الرقبة والكتفين. أما بالنسبة إلى المراهقات والمراهقين (12-16 عامًا)، يوفر المنتجع مجموعة متنوعة تجارب العناية بالبشرة والمانيكير والعناية بالشعر مثل "بوتيك فاسيال" - وهو معالجة لطيفة للوجه تساعد في إزالة الشوائب من البشرة ويغمرها بالانتعاش ويعيد إليها التوازن. كما يوفر السبا باقات عائلية لتشجيع العائلات على الاسترخاء وقضاء وقت ممتع مجتمعين. حتى الضيوف الصغار سينعمون بعناية من خلال وسائل الراحة المخصصة لهم ومن بينها حقيبة شاطئ شخصية مزودة بألعاب الشاطئ، وأرواب حمام صغيرة، ونعال صغيرة وسلة من مستحضرات التجميل تضم منتجات أوسم بيبي المطورة خصيصًا على يد أطباء أطفال للعناية بالجلد والشعر الحساس. إلى جانب ذلك، توجد خدمات مهنية لمجالسة الأطفال وهي مثالية للرضَّع والصغار تحت سن 3 سنوات، كما تتوفر أيضًا لجميع الأعمار بسعر رمزي (ولكن ينبغي وجود إشعار مسبق بـ24 ساعة).

كما صممت ون آند أونلي لي سان جيران أيضًا تجارب مخصصة للعائلات لاكتشاف المزيد عن الثقافة والتاريخ في موريشيوس، والرحلات المثيرة التي يمكن للعائلات الاستمتاع بخوضها معًا. كما صممت ون آند أونلي جولة متحف بحرية تاريخية مستوحاة من تراث المنتجع وتاريخ الجزيرة سيستمتع بها الآباء والأطفال من جميع الأعمار. كما ستقام جولة شخصية في المرسم لمنح الضيوف فرصة للاستمتاع بالعمل الدقيق لنحو 40 من الحرفيين المحليين الذين يرسمون وينتجون نسخًا مصغرة طبق الأصل من القوارب الشهيرة مثل سان جيران وفق مخططاتها الأصلية. ويمكن للضيوف المشاركة في تجربة لن تحصل سوى مرة واحدة في العمر من خلال المشاركة في بناء النسخ المطابقة لسفينة سان جيران القوية. وقد أنشأ ون آند أونلي لو سان جيران هذا النموذج المصغر، ومن المقرر أن يكتمل بناؤه خلال العام المقبل. كما سيتاح لكل ضيف فرصة وضع قطعة في هذه السفينة والتوقيع في دفتر نزلاء ون آند أونلي لو سان جيران. وفي الوقت نفسه، فإن الضيوف صغار السن سيرسمون قاربهم موريشيوس الصغير الخاص للعودة الى الوطن. بعد ذلك، ستُعرض هاتين القطعتين الفنيتين في معرض لو كاريه ابتداءً من 1 ديسمبر 2018.

يفخر ون آند أونلي لو سان جيران بانتمائه لمجتمع موريشيوس مع التزامه القوي تجاه الجزيرة وسكانها لأكثر من 40 عامًا. ويؤمن المنتجع إيمانًا راسخًا بأن التعليم والتوعية أمران أساسيان لنجاح مهمة الحفاظ على موريشيوس. وبفضل مؤسسة موريشيوس وايلد فونداتيون، سيغتنم الأطفال والمراهقين فرصة اكتشاف أعمال الترميم والإحلال والتجديد التي تجري على مجموعة كاملة من الحيوانات والنباتات المتوطنة في "محمية أوبين إيغريتس المفتوحة". كما يفخر المنتجع بالمشاركة في تقديم وتعزيز الوعي البيئي الأكبر والمساهمة في توسيع مدارك الجيل القادم بأهمية أن يصبحوا مواطنين واعين بيئيًا.

لمزيد من المعلومات يُرجى زيارة: oneandonlyresorts.com