اكتشف مجموعة تجارب موريشيوس الأصلية في ون آند أونلي لي سان جيران

اكتشاف كنوز موريشيوس مع الرحلات المضيئة الجديدة والخبرات العملية

بوينت دو فلاسك، موريشيوس، 27 نوفمبر 2017 – في إطار الاستعداد لإعادة تعريف الفخامة الفائقة في منطقة المحيط الهندي، كشف منتجع ون آند أونلي لي سان جيران عن مجموعة من التجارب الفريدة من نوعها التي يمكن للضيوف اكتشافها عندما يتم افتتاح المنتجع مرة أخرى في 1 ديسمبر 2017، بعد ضخ استثمارات بقيمة ملايين الدولارات. وسوف يكتشف الضيوف جانباً من موريشيوس لم يكونوا يعرفونه من قبل من خلال الرحلات المضيئة وتجارب التدريب العملية، والمصممة خصيصاً لضيوف منتجع ون آند أونلي وبما يلبي كافة تفضيلات الضيوف الفردية.

يقع المنتجع بين الحدائق الاستوائية المذهلة مع إطلالات ومناظر رائعة للمحيط الهندي، وقد تم تجديد المنتجع الأيقوني بالكامل لتوفير تجربة رائعة في جزيرة موريشيوس للمسافرين المميزين، مع الاستمتاع بمشاهدة الطبيعة المحلية والمواد الصناعية والحرفية والخدمة المقدمة في أرقى صورها. ويفتخر المنتجع الذي أعيد بناؤه من جديد بغرف وأجنحة ذات تصميمات داخلية فاخرة وتجارب طهي معززة ومنتجع صحي مع مرافق حديثة جداً بالإضافة إلى برك سباحة جديدة ومناطق للعناية بالصحة مع الحفاظ في الوقت نفسه على ما يحبه الضيوف دائماً - شعور العزلة الخاصة في شبهة الجزيرة الخاصة والخدمة الحقيقية الثمينة التي يشتهر بها المنتجع.

ويقدم المنتجع العديد من الأنشطة بدايةً من رحلات الطهي النابضة بالحياة إلى تجارب صيد الأسماك في أعماق البحار، حيث يمكن للضيوف اكتشاف بعض من أعمال حفظ الكوكب الأكثر نجاحاً والاستفادة من امتيازات الوصول إلى مواقع لا مثيل لها والأصناف المحلية الملونة. ويعد منتجع وان آند أونلي لي سان جيران وجهة رائدة في تجربة موريشيوس الأصيلة ليتمكن الضيوف من اكتشاف الطبيعة الغنية للجزيرة وتنوعها وطابعها الخاص.

ويوفر منتجع وان آند أونلي لي سان جيران، المستوحى من تراث الطهي المتنوع في موريشيوس، تجارب أبيقورية حصرية مثالية للطهاة الهواة ومحبي وذواقة الطعام. وسوف يحظى الضيوف بفرصة الانضمام إلى الشيف التنفيذي الشهير مارك دي باسوريو أو الشيف فيكاش كونجان خلال عرض تسوَّق واطبخ وتناول طعامك، وهي عبارة عن رحلة تبدأ مع زيارة سوق فلاسك الحيوي للتسوق من محلات البقالة المحلية والتعرف على المنتجات التي تتميز بها موريشيوس. وبعد ملء سلال التسوق الخاصة بهم، سيقوم الضيوف بزيارة الصيادين المحليين لاكتشاف حصاد الصيد اليومي. وعند العودة إلى المنتجع، سوف يتعلم الضيوف كيفية تحضير وجبة لذيذة مستوحاة من طابع الطهي في موريشيوس، في حين يقدم كبير السقاة في الفندق المشورة والنصائح بشأن اختيار نوع النبيذ المثالي المصاحب لتناول الطعام، قبل الجلوس لتذوق مكافآت اكتشاف الصباح. وبالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن مغامرة عشاق الطعام أكثر بهجة، تبدأ تجربة ون بونفاير مع صباح يوم من الصيد النشط في أعماق البحار على متن قارب صيد بطول 55 قدماً للكشف عن أفضل كنوز المحيطات. وبعد العودة إلى اليابسة وبعد زيارة المنتجع الصحي السبا لإعادة تجديد النشاط والحيوية، سوف يجتمع الضيوف للاحتفال بُعيد الغروب حول شعلة من النار، للاستمتاع بالمأكولات وأطباق اليوم المشوية الطازجة.

يعدكم المنتجع بتجربة حصرية في موريشيوس، حيث يمكن للضيوف المشاركة في إعادة بناء لي سان جيران وترك إرثك الدائم في جزيرة موريشيوس حيث يمكنك المساعدة في بناء نموذج سفينة لي سان جيران القوية، التي سيتم وضعها في المتحف البحري للجزيرة. وتعد هذه السفينة نسخة طبق الأصل من السفينة البحرية الشهيرة، التي كانت تابعة لشركة الهند الشرقية الفرنسية والتي دمرت قبالة ساحل موريشيوس في عام 1744، وقد كلف منتجع وان آند أونلي لي سان جيران بإعادة بنائها على مدى عام بالشراكة مع المتحف البحري.

ولمدة يوم ملكي واحد فريد من نوعه على المحيط، يقدم عرض اشعر كأنك تعيش في العصور الملكية فرصة قضاء يوم فاخر على متن سفينة خمر جميلة كانت تستخدمها الملكة إليزابيث الثانية. وقد بُنيت هذه السفينة التي تحمل اسم "ليدي ليزبث" لصاحبة الجلالة في عام 1950، وهي خيار مثالي لرحلة ترفيهية أنيقة حول بحيرات موريشيوس والجزر المجاورة. ويمكن للضيوف الاستمتاع بخدمة نقل فاخرة خاصة ومرشد مخصص وكبير الخدم ومعالج السبا بالإضافة إلى تجربة بحيرات مثالية للسباحة والغطس السطحي بأنبوب تنفس وجلسات تدليك على القارب ونزهة خاصة بالشمبانيا على شاطئ مهجور، ويمكنهم في نهاية اليوم تناول العشاء في أجواء غروب الشمس على متن القارب.

وسوف يحظى الضيوف أيضاً بفرصة حصرية لاستكشاف جزيرة موريشيوس مع فريق وان آند أونلي لي سان جيران كمرشدين محترفين يرافقونهم. ولقد قام المدير العام للمنتجع تشارلز دي فوكو، كأكثر عشَّاق والمتحمسين لدرجات هارلي، بتصميم جولة "ولد ليكون بري" في الجزيرة على متن دراجة بعجلتين، وقد ملأ هذه الجوة بأفكاره الشخصية والأماكن المفضلة والذكريات الخاصة به. وبالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن مغامرة في المحيط، يمكنهم مقابلة أسماك القرش مع مدير الفندق ميشيل جيرودو، ومدرب الغوص المعتمد من اتحاد مدربي الغوص المحترفين وأخصائي علم بيئة أسماك القرش، الذين يقودون الضيوف في رحلة للتعرف على حياة الكائنات الموجودة في المحيط الهندي الآسر والالتقاء بها. وعلى متن السفينة الفاخرة "ليجيند 33" السريعة، يمكن للضيوف التوجه في رحلة إلى فوس أوكس ريكنز (حفرة أسماك القرش) ومركز الغطس للحصول على فرصة لقاء والسباحة مع ما يقرب من 50 نوعاً من الشعاب المرجانية وأسماك القرش الأبيض، التي تسبح بالقرب من سطح المياه بوضوح.

ينظم منتجع ون آند أونلي لي سان جيران سلسلة من جولات افتتاح ميناء بورت لويس التي تقدم للضيوف فرصة الوصول المميز لأنشطة وفعاليات ما وراء الكواليس في عاصمة الجزيرة الملونة لمشاهدة العديد من المعالم ذات الأهمية الثقافية، والأماكن الخاصة الاستثنائية، والمناظر المثيرة للإعجاب والتعرف على الشخصيات المحلية الملهمة.
 احظ بفرصة اكتشاف الزوايا المخفية والرموز المميزة في ميناء بورت لويس وتاريخها في جولة خاصة، أو انغمس في معرفة خبايا تاريخ ميناء لويس القديم من خلال زيارة خاصة إلى متحف أبرافاسي غات، الذي يعد أحد مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) وأحد العجائب الأثرية الخالدة.

وتشتهر موريشيوس بتراثها الثقافي والفني الغني والمتنوع، ويمكن للضيوف من خلال جولة مستوحى من الفن في يوم الاكتشاف الإبداعي، حيث تبدأ رحلتك مع جمهور خاص للفنان الشهير وجامع الأعمال الفنية، سليم كوريمجي، في معرضه بالعاصمة بورت لويس، للتعرف على المزيد حول التاريخ الفني للجزيرة في الماضي والحاضر. ويلي ذلك الخروج في جولة سيراً على الأقدام لمدة ساعة واحدة تشاهد خلالها أشكال متنوعة من فن الجرافيتي في الشوارع التي تمر بها، يليها تناول وجبة الغداء في قصر استعماري فرنسي تم ترميمه لإعادته إلى مجده السابق كمنزل خاص، وهو مفتوح حصراً لضيوف منتجع ون آند أونلي لي سان جيران.

يمكن للضيوف التوجه لزيارة المناطق البرية لاكتشاف أكثر المحميات الطبيعية نجاحاً على سطح الأرض. وقد أبرم منتجع ون آند أونلي لي سان جيران شراكة مع مؤسسة موريشيوس للحياة البرية لتقديم تجربة جولة في البرية للضيوف وترتيب جولة خاصة بقيادة الحارس البيئي المفوض من مؤسسة موريشيوس للحياة البرية خلال الوديان والمحميات الطبيعية، والتي قد يتخللها أنشطة لتسلق الشلالات والخنادق. وسوف تتاح للضيوف فرصة اكتشاف النباتات والحيوانات الأصلية في جزيرة موريشيوس، بما في ذلك الحمامة الوردية وعاسوق موريشيوس وحتى سلحفاة ألدابرا العملاقة، بما يجعل من هذه الجولة تجربةً لا تُنسى.

ويمكن للضيوف القيام برحلة بالطائرة الهليكوبتر من ون آند أونلي لي سان جيران وإتاحة الفرصة لهم لعيش تجربة في موريشيوس لم تحدث من قبل واكتشاف الكثير من العجائب التي لا تصدق في شلالات تحت الماء. وسوف يتمكن الضيوف خلال هذه الرحلة التي تستغرق 30 دقيقة من مشاهدة إطلالات رائعة ومناظر خلابة قبالة سواحل لو مورن في جنوب غرب الجزيرة، والتي تعد بمثابة مناظر خداع مذهلة بسبب حركة الطمي على سطح المحيط. أما بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن منظور مثير، تعد القفزة الملحمية تجربة قفز بالمظلات برفقة مدرب وفرصة لاستكشاف ومشاهدة المناظر الجمالية البرية في جزيرة موريشيوس من على ارتفاع 10,000 قدم. استمتع بتجربة مشاهدة الجزيرة من عين الطائر، مع رؤية المناظر الطبيعية الساحرة والجبال الآسرة التي تحبس الأنفاس.

وسوف يبدأ منتجع ون آند أونلي لي سان جيران في فتح أبوابه مرة أخرى لاستقبال ضيوفه في 1 ديسمبر 2017. لمزيد من المعلومات يُرجى زيارة: oneandonlyresorts.com.