حماية حيوان الومبت الأسترالي عبر تطبيق جديد للهواتف الذكية

تم تعزيز إنقاذ وحماية فصيلة الومبت في أستراليا بشكل كبير من خلال إدخال التكنولوجيا الجديدة، بدعم مالي من طيران الإمارات وون آند أونلي وولغان فالي الإمارات الذين يشتركون في التفاني من أجل المحافظة والاستدامة وإنقاذ الأنواع الأصيلة والمهددة.

وتم إنشاء تطبيق وموقع WomSAT من قبل جامعة غرب سيدني بتمويل جزئي من طيران الإمارات وون آند أونلي وولغان فالي الإمارات. يستخدم التطبيق نظام جي بي أس (GPS) المدمج لأي هاتف ذكي ويسمح للجميع بالإبلاغ عن مشاهدة حيوان الومبت وتسجيل صحته. ويتم تحميل هذه المعلومات إلى خارطة وطنية تساعد بدورها على تحديد الومبت المهدد من عثة طفيلية تسبب الجرب القارمي وأمراض الجلد المصاحبة له التي تهدد بقاءه. كما يتيح الموقع الإلكتروني للمستخدمين أيضا تسجيل موقع مشاهدة الومبت عندما يحدث ذلك ويوفر معلومات مفصلة عن الأعراض التي يجب الانتباه لها.

وفي عام 2008، تواصل الباحثون من جامعة غرب سيدني مع طيران الإمارات لاستغلال المنتجع في وولغان فالي ومساحته الشاسعة في جبال بلو ماونتنز العظيمة لإجراء بحوثهم الميدانية الحيوية، بما في ذلك مراقبة حيوانات الومبت المحلية. وزود طيران الإمارات خلال الأعوام الثمانية الأخيرة باحثو الجامعة بموقع رئيسي لبحوث الومبت في عام 2014، وتدخل لتوفير الدعم المالي المهم للغاية لإنشاء موقع إلكتروني جديد يجمع كافة مشاهدات الومبت الأساسية وبياناتها التي ترسل من تطبيق WomSAT للباحثين لتحليلها.

إن وون آند أونلي ولغان فالي الإمارات ملتزم بالحماية والاستدامة وهو المجتمع الأسترالي الوحيد في التاريخ الحديث الذي يحصل على إذن للبناء بمثل هذا القرب من منطقة التراث العالمي. ويطبق المنتجع الخالي من الكربون والممتد على مساحة 7000 فدان نطاقا واسعا من ممارسات الحماية التي تركز على حماية التنوع الحيوي في المنطقة، وترميم الموطن والمساعدة على إعادة تأسيس وتأمين المستقبل للعديد من حيوانات المنطقة المهددة، بما في ذلك الومبت.

"ستساعدنا صورة سلوك الومبت التي رسمتها بيانات WomSAT على إيجاد طرق لإدارة وتنفيذ الاستراتيجيات لتقليل المخاطر الأخرى مثل حوادث السيارات"، كما قالت الأستاذة المساعدة جولي أولد من جامعة غرب سيدني، التي تترأس البحوث. "يعد WomSAT طريقة عملية للأفراد للمشاركة في العلم والمساعدة على حماية أحد الحيوانات الأسترالية الأصلية الذي نحبه كثيرا".

وقد تبرع كل من طيران الإمارات وون آند أونلي وولغان فالي الإمارات بمبلغ 10000 دولار للمساعدة على تمويل تطوير تكنولوجيا WomSAT.

"يعتبر WomSAT قفزة هائلة للأمام عندما يتعلق الأمر بحماية وبقاء حيوانات الومبت الأصلية التي تنظر إلى هذا الجزء الجميل من العالم على أنه موطنها"، كما علق مايكل باين، المدير العام لون آند أونلي وولغان فالي الإمارات. "تقع الحماية والاستدامة في قلب كل ما نقوم به في ون آند أونلي وولغان فالي الإمارات، ونبقى ملتزمين بدعم البرامج البحثة التي لن تثقف الجمهور الأوسع فحسب، بل ستشكل فرقا في المحافظة على حيواناتنا ونباتاتنا".

وأضاف روب غورني، نائب رئيس طيران الإمارات عن أستراليا وآسيا، "يواصل طيران الإمارات تفانيه نحو التطوير المستمر لممارسات العمل المسؤولة بيئيا والعمليات الفعالة بيئيا على مستوى محلي وعالمي، ويشمل ذلك مبادرات الدعم مثل WomSAT". "ونحن رواد في السياحة البيئية مع ون آند أونلي وولغان فالي الإمارات في أستراليا، ويشرفنا العمل مع جامعة غرب سيدني لإيجاد فرص جديدة لحماية وحفظ جزء هام من التراث الطبيعي الفريد لأستراليا".

تقدر جامعة غرب سيدني الدعم لموقع WomSAT من وزارة الصناعات الأولية في نيو ساوث ويلز ومؤسسة إنفاسيف أنيمالز سي آر سي.

لتنزيل تطبيق WomSAT لأجهزة الأندرويد، يرجى زيارة Google Play. لمزيد من المعلومات عن البرنامج، يرجى زيارة موقع: womsat.org.au.

مساعدة حيوانات الومبت